المدارس المصرية اليابانية

خلال الأشهر الأولى من طوارئ كوفيد عام 2020 في مصر، واجهت المدارس الحكومية تحديات في استخدام التعلّم عن بُعد بشكل سريع.

المدارس المصرية اليابانية هي مدارس تابعة لوزارة التربية والتعليم والتي تقوم بدمج عناصر من أساليب التعليم اليابانية، وهُنا كان الانتقال إلى التعلّم عن بُعد يحدث بشكل سريع وناجح. كان هذا النجاح بسبب بعض الخصائص والميزات التنافسية لـ WinjiGo، حيث كانت المحاضرات المباشرة تعمل بشكل مستقر وثابت،وواجهة المستخدم سهلة الاستخدام للغاية، كما بُذلت جهود متضافرة لإلحاق المعلمين والعاملين بالمدرسة.

ولكن كان هناك المزيد، حيث تم اعتماد WinjiGo بشكل تدريجي، وليس فقط كاستجابة طارئة لتدابير السلامة الجديدة أثناء الوباء. فهو موجود بالفعل ويحتاج فقط إلى توسيع نطاقه لمواكبة الطلب المتزايد.. حيث بدأت رحلتنا مع المدارس اليابانية المصرية في عام 2018، عندما تم تطبيق WinjiGo لإدارة قبول الطلاب، وتسجيل السلوك والدرجات. كما بدأ أولياء الأمور والمعلمون في استخدام تطبيقاتهم المخصصة ليبقوا على اطلاع بآخر التحديثات مع بعضهم البعض.

في عام 2019، تم توسيع القدرات لتشمل تخطيط المقرر على مستوى المعلم الفردي، جنبًا إلى جنب، مع مراقبة الأداء على مستوى المدرسة. عندما ضرب الوباء لأول مرة، كانت إدارة المدارس تستخدم الحل بالفعل، وقررت تفعيل المزيد من الميزات الحيوية في مثل هذا الوقت. مما أتاح للمعلم مشاركة المواد، وتعيين ومتابعة الواجبات المنزلية، وتعيين الدرجات، وكذلك استخدام المزيد من قنوات الاتصال مثل، مجموعات التواصل.

مع العودة التدريجية إلى الوضع الطبيعي، لم يتقلص تعاوننا مع المدرسة المصرية اليابانية أو يتباطأ، بل على العكس تمامًا. فقد تم توسيع النطاق ليشمل “المرحلة الثانية” من التعلّم عن بُعد التي تتضمن التخطيط المركزي للمقررات وإدارة المحاضرات المباشرة.